الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا |  فريق رحلات مصر  |  منتدي رحلات مصر
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

الدليل السياحي لمدينة القاهرة


مسجد ومدرسة بن قلاوون » رحلات مصر
الموقع
يقع هذا المسجد فى شارع المعز لدين الله الفاطمي ( النحاسين سابقا) وقد أقيم على رقعة من أرض القصر الفاطمي الصغير الغربي الذى كشف بعض أجزائه حديثا .

معلومات عن المسجد
وقد عين السلطان الملك المنصور قلاوون أحد مماليك الأتراك البحريين ملكا على مصر فى سنة 678 هـ -1279 م وكان عصره رخاء ويسر انتعشت فيه الفنون وازدهرت العمارة وقد توفى سنة 689 هـ - 1290 م ودفن فى مقبرته التى أنشأها فى شارع بين القصرين .
واهم ما يسترعى النظر فى هذه المجموعة المعمارية القبة التى تعلو الضريح ، ويظهر التأثير السوري فى تخطيط قاعدتها فهى مقامة على قاعدة مثمنة مكونة من أربع دعائم مربعة وأربعة أعمدة مستديرة وهى موضوعة حسب الترتيب التالى :
دعامتان ثم عمودان التبادل ، والأعمدة ضخمة من الجرانيت وذات تيجان مذهبة ، أما الدعائم فيها أربعة أعمدة رخامية فى أركان كل منها وقد كسيت من الخارج بالرخام الدقيق المطعم بالصدف وهذه الدعائم وكذل الأعمدة تحمل عقودا مدببة تعلوها رقبة مثمنة بها نافذة فى كل ضلع من أضلاعها ثم تعلو هذه الرقبة المثمنة قبة مستديرة تحولت إليها بواسطة تجويفات صغيرة فى أركان المثمن ، وقطاع القبة من الخارج على شكل عقد مدبب بيضاوي الشكل ويسندها أكتاف ساندة موضوعة فوق أركان المثمن الخارجي ، ويتوسط القبة من أسفلها قبر المنصور قلاوون وابنه الناصر محمد بن قلاوون وحفيده علاء الدين إسماعيل وقد أعادت لجنة حفظ الآثار العربية بناء القبة فى أوائل القرن الحالي .
والواجهة الخارجية من الحجر الملون على شكل مربعات كطريقة الشطرنج ، وهى ملونة باللونين الأحمر والأبيض كما يمتاز البناء من الداخل بتكسية الحوائط بأشرطة مستطيلة تجرى رأسية وهى من الرخام الملون وذلك فى الجزء السفلى من الحائط ، والمئذنة مكونة من ثلاثة أدوار ، السفليان منها مربعا الشكل والعلوي مستدير وجدد المئذنة الناصر محمد بن قلاوون سنة 1303 م .
وأمام باب القبة باب المدرسة المنصورية ويتوصل إليها الآن من بابين متقابلين لبابي القبة وقد كانت قد تخربت فعنيت إدارة حفظ الآثار العربية بإصلاح الإيوان الشرقى بها وانتهت الأعمال فيه فى سنتى 1916 - 1919 م ، وهذا الإيوان مكون من ثلاث بلاطات أكبرها الوسطى ويفصلها صفان من العقود بكل صف أربعة عقود محمولة على ثلاثة أعمدة ويعتبر محراب المدرسة أقل فخامة من محراب القبة الذى يعود من أكبر وأفخم المحاريب فى مصر الإسلامية ويكتنفه من كلا جانبيه ثلاثة أعمدة رخامية وبتجويفه أربع طبقات من تجاويف محارية مذهبة محمولة على أعمدة رشيقة والباقي من الرخام والصدف الدقيق .

وقد أولى عنايته الى هذا القبة المهندس هرتس باشا واستمر العمل فى إصلاحها من سنة 1903 الى سنة 1911 إذ جدد زخارفها وسقوفها ونوافذها ونجارتها وأقام قبتها .
أما الأجزاء الباقية من البيمارستان فتنحصر فى بقايا إيوانين كبيرين يرجعان الى عصر المنصور قلاوون كما عثرت إدارة حفظ الآثار العربية على أجزاء من سقوف خشبية فى القسم البحري للبيمارستان وكانت موجودة أصلا فى مكان القصر الفاطمي الغربي ، وكلها فاطمية الطراز من حيث الزخرفة والصناعة ومحفوظة الآن فى المتحف الأسلامى ، وقد ظل البيمارستان يؤدى وظيفته الى سنة 1856 م ، وأقامت وزارة الأوقاف فى سنة 1915 م مكانة مستشفى لمعالجة أمراض العيون ولا يزال باقيا حتى الآن .

الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا | خريطة الموقع