الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا |  فريق رحلات مصر  |  منتدي رحلات مصر
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

الدليل السياحي لمدينة القاهرة


مسجد - جامع السلطان المؤيد » رحلات مصر
معلومات عن المسجد
كان المؤيد شيخ المحمودي احد مماليك الظاهر برقوق الذين اعتقهم وظل يترقي مناصب الدولة حتي استطاع الاستيلاء علي السلطنه وعزل الخليفه المستعين العباسي سنه 815 ه /1412م الذي تولي الحكم بعد متل السلطان فرج بن برقوق وظل في الحكم خمسه اشهر فقط حتي عزلة الامير شيخ الذي لقب بالمؤيد ،وقد شرع المؤيد شيخ في بناء مسجدة هذا سنه818 هجريا /1415م واتمه سنه 823 هجريا/1420م بشارع المعز لدين الله علي يسار الداخل من باب زويلة وكان موقعه قديما سجنا يسمي خزانة شمائل وكان المؤيد شيخ قد سجن في هذا السجن ايام ان كان امير وقاسي فيه الاالاما شديدة فنذر ان اتاة الله ملك مصر ان يبني مسجدا مكان هذا السجن وتم له ما اراد فانشأ مسجده هذا .
وتتكون وجهه هذا المسجد من صفوف تنتهي بمقرنصات وتتوجها شرفات مورقة وبها صفان من الشبابيك وباسفلها دكاكين ويقوم في طرفها البحري مدخل شاهق تغطيه مقرنصات متعدده الحطات ويحيط بطاقيته زخارف محفورة في الحجر ويحلي جانبيه ترابيع رخاميه مكتوب عليها بالخط الكوفي المربع (لا اله الا الله محمد رسول الله)مكرره وقد اتخذت عضادتا الباب وعتبته من الجرانيت واحيط باطار زخرفي جميل اما الباب المصفح بالننحاس المزخرف المركب علي مدخل الجامع فهوالباب مسجد السلطان حسن نقله المؤيد الي جامعه والي جوار المدخل قبه مرتفعه يحلي سطحها بخطوط بارزة محفورة في الحجر علي شكل دالات متداخله في بعضها وقد جدد الخديو اسماعيل وجهات الجامع الثلاث الاخري بين سنه 1870/1874م ويؤدي المدخل الي دركاة يغطيها قبو حجري مصلب علي جانبيه وبوسطه مقرنصات ذات دلايات وعلي اليسار باب يؤدي الي الضريح الذي تغطيه القبه سابقه الذكر ومنها الي رواق القبله وعلي يمينه باب اخر يؤدي الي طرقه توصل الي الصحن ..وتخطيط الجامع مكون من صحن كبير تحيط به اربعه اروقه لم يبق منها سوى اربعه اروقه القبله الذي تكتنفه من الجهة القبليه حجرة الضريح الذى يوجد بوسطها تركيبة يحليها طراز مكتوب بالخط الكوفي الجميل آيه قرآنية ويغطي الحجرة قبة مرتفعة تكونت أركانها من مقرصانات متعددة وتقابل حجرة الضريح من الجهة الاخري ن رواق القلة حجرة أخري مماثلةلها الا انها تركت عارية لا تغطيها قبة اما رواق القبله فقد اجتمعت فيه شتى الصناعات والفنون متمثثله فى منبره الخشبى وابوابه حيث يظهر فيها جليا دقه الصناعه وبراعه التطعيم كما تتمثل في وزرته ومحرابه الرخاميدقة التصميم وتناسب الالوان وكذلك النقوش التي تعلو الوزره التي تزين الاسقف وما تخللها من تذهيب.. وكان في نهاية جدار رواق القبله من الناحيه القبليه فتحتان معقودتان سدتا بالبناء وكسيتا بالرخام الملون والقيشاني سنه1254ه/1838م.
وقد اقيمت مئذنتا المسجد علي برجي باب زويله وهما من النوع المالوف وتتكون كل منهما من ثلاث طبقات الاولي والثانيه مثمنتان والثالثه مكونه من ثمانيه اعمده رخاميه تحمل الخوذة.

الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا | خريطة الموقع