الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا |  فريق رحلات مصر  |  منتدي رحلات مصر
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

الدليل السياحي لمدينة القاهرة


جامع الازهر الشريف » رحلات مصر
جامع الأزهر الشريف 359-361 هـ 970 - 972 م

الموقع
يقع هذا الجامع فى ميدان الازهر وهو أول أثر فاطمى فى مصر ، وقد أنشأ هذا المسجد القائد جوهر الصقلى بأمر مولاه أمير المؤمنين المعز لدين الله ، وقد بدء العمل فى هذا المسجد يوم السبت 24 جمادى الأولى من سنة 359 هـ / 4 أبريل 970 م ، وتم البناء فى شهر رمضان من سنة 361 هـ ، وأقيمت به أول صلاة للجمعة فى 22 يونيو 972 م .
معلومات عن المسجد
أقيم هذا الجامع فى أول الأمر ليكون مسجدا جامعا للقاهرة الفاطمية وليقوم مقام مسجد أحمد بن طولون ، ويعتبر هذا الجامع أهم أثار العصر الفاطمى ، ثم تحول المسجد بعد ذلك الى مدرسة لتدريس الطلاب أصول المذهب الشيعى ( مذهب الفاطميين) ، ولكن صلاح الدين الايوبى وخلفائة قد أوقفوا الصلاة فى هذا المسجد لمدة 100 سنة تقريبا وذلك لأنة كان يدين بالمذهب السنى ، وكان ذلك بين عامى 565 هـ / 1169 م ، وحتى سنة 665 هـ / 1266 م ، ولما جاء عصر المماليك ازدهر هذا المسجد مرة اخرى وصار اشهر جامع فى البلاد الاسلامية بل صار معهدا أسلاميا يذهب اليه وفود الطلاب جميع الدول الاسلامية من جميع انحاء العالم .
يذكر ايضا ان القائد المملوكى بيبرس عندما تولى الحكم قد قام بتجديد المسجد وشرع فى عمارته وبيضة وأصلح سقوفة وبلطه وفرشة وكساه وأستجد به مقصورة حسنة ، وأعاد إلى الأزهر خطبة الجمعة ، ومنذ ذلك الوقت زادت أهمية الجامع الازهر وصار من أرفع جوامع القاهرة .
مدارس جامع الازهر
وقد اضيف الى المسجد بعض المدارس وهى كالآتى:
1- المدرسة الطيبرسية وقد أنشئت فى سنة 709 هـ / 1309 م، وقد قام بأنشاءها الأمير طيبرس العلائى ، وهى تقع الى يمين الداخل من الباب الشمالى للأزهر .
2- المدرسة الأقبغاوية وقد أنشئت فى سنة 739 هـ / 1338 م ، وقد قام بإنشاء هذه المدرسة الأميرأقبغا عبدالواحد ، وهى تقع الى يسار الداخل من الباب الشمالى للمسجد .
3- المدرسة الجوهرية وهى التى أنشأها الأمير جوهر القنقبائى فبل وفاته وذلك فى سنة 844 هـ / 1440 م .
مآذن المسجد
يذكر ان جامع الازهر لا توجد به مآذن قد بنيت فى العصر الفاطمى ، غير ان المآذن الحالة تنسب للسلطان قايتباى والسلطان الغورى والأمير عبدالرحمن كتخدا أحد أمراء القرن الثامن عشر ( الدولة العثمانية ) .

تطور بناء المسجد
ويعتبر جامع الازهر بشكلة الحالى مجموعة من المنشآت والزيادات ضمت إليه فى أوقات مختلفة ، إذ يقابل القادم اليه بابين كبيرين أنشأهما الأمير عبدالرحمن كتخدا سنة 1753 م ويعرفان بأسم ( باب المزينين) والكتابة التاريخية التى تشاهذ فوقة تثبت تاريخ الأنشاء .
كذلك نجد الباب الاوسط الذى جدد وأنشاءه لسلطان قايتباى هو والمئذنة الرشيقة بجواره سنة 1468 م، ومن هذا الباب نصل اى الصحن المحاط بعقود مثلثة الشكل ترجع الى نهاية العصر الفاطمى أما باقى عقود الجامع فقد تجددت أكثر من مرة ، وأكتشف المحراب القديم بزخارفة الجصية وكتاباته الكوفية سنة 1933 م ، أما الزخارف الجصية التى تعلو المحراب فإنها ترجع إلى الإصلاح الذى قام به الظاهر بيبرس البندقدارى فى سنة 1266 م .
ويوجد خلف المحراب القديم رواق آخر مرتفع عن القديم وهو من عمل الأمير عبدالرحمن كتخدا فى سنة 1753 م ، وقد ألحق بنهايته القبلية مدفنا له ، ويوجد فى الجانب الشرقى البحرى المدرسة الجوهرية التى اضافها جوهر القنقبائى فى سنة 1440 م . وهى عبارة عن مدرسة صغيرة وملحق بها قبة صغيرة دفن المنشىء تحتها .
ويؤدى دخليز مدفن عبدالرحمن كتخدا الى باب الصعايدة وهو من عملة أيضا ويشبه الباب الرئيسى للمسجد وهو باب المزينين . كما يوجد مدخل آخر خلف الرواق الجديد الذى أضافة عبدالرحمن كتخدا وهو أيضا من أنشائة ويعرف باسم ( باب الشوربة ) .
وفى أثناء القرن التاسع عشر تمت اصلاحات وترميمات فى عهد محمد على باشا وخلفائة سعيد واسماعيل وتوفيق . أما المكتبة فقد أنشئت فى عهد عباس حلمى الثانى فى سنة ( 1314 هـ - 1896 م) .
يذكر ايضا ان المسجد قد ضربة زلازال فى سنة 702 هـ / 1302 م ، فى عهد السلطان الناصر محمد ابن قلاوون ، فتولى الامير سلار عمارته ، وجدد مبانية وأعاد ما تهدم منها ، وذكر المقريزى أن عمارة المسجد جددت بعد ذلك مرتين مرة فى سنة 1325 م والمرة الأخرى فى سنة 1359 م ، واصلحت جدران المسجد وسقوفة حتى عادت كأنها جديدة .
واخر مرة تم تجديد المسجد كان فى عام 1998 فى عهد الرئيس المصرى حسنى مبارك ، ونلاحظ ذلك من خلال النقوش المكتوبى على الباب الداخل الى المحراب الرئيسى للمسجد .

الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا | خريطة الموقع