الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا |  فريق رحلات مصر  |  منتدي رحلات مصر  | منتدى رحلات مصر الجديد
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

الدليل السياحي لمدينة القاهرة


نبذه عن السبيل » رحلات مصر
السبيل هو مبنى يأتي إليه سكان المدينة ليأخذوا حاجاتهم من مياه الشرب بدون مقابل ولا نزال نرى فى مدينة القاهرة عددا كبيرا من الأسبلة التى شيدت وأديرت لعمل الخير بما إن الماء هبة الله . وعادة ما يكون ملحقا بالسبيل كتاب وهو مدرسة ابتدائية لتعليم القرآن للأطفال .
وعلى الرغم من توقف تلك الاسبلة عن تقديم خدماتها فمازال توفير مياه الشرب للمارة فى الشارع المصري يعتبر من الأعمال الخيرية .
وعادة يوجد تحت السبيل خزان ضخم لتخزين المياه التى كانت ترفع من الخزان لتصل الى منافذ توزيعها خلال نوافذ لها قضبان معدنية ، ويتكون هيكل الخزان من أربع قباب منخفضة ودعامة فى الوسط وحوائط مغطاة بالكامل ( طبقة كثيفة من الجص المانع لتسريب المياه ) ويسع الخزان على الاقل500 متر مكعب من المياه التى كانت تحمل من نهر النيل يدويا أو على ظهور الدواب.
ووقعت مسئولية نقل المياه الى جميع خزانات القاهرة على عاتق طائفة السقائين الذين ظلوا يمارسون مهنتهم حتى بدايات القرن العشرين ، وبعد تفريغ الماء فى الخزان كانت ترفع بواسطة أحبال وأواني وتملأ بها أحواض من المرمر خلف النوافذ ذات القضبان المعدنية والتى ربطت بها سلاسل طويلة حاملة بنهايتها وأوان نحاسية تسمح للظمآن أن يرتوي كما نرى الآن فى أحدى النوافذ وتلك
الأوعية المعروضة فى هذه الغرفة على مستوى عالي هي نماذج من الأوعية التى كان يحملها بائعي المشروبات الجوالين على ظهورهم وكانوا أيضا يلبسون أحزمة خاصة لحمل الأكواب.

سقاء :
سقاء وجمعها سقاين باللغة العامية والسقائين باللغة العربية الفحى ، عرفت القاهرة وجميع المدن السقاء الذى يقوم ببيع الماء للآهالى منذ تأسيسها .
وكان السقاء يحمل الماء فى راويات من الجلد خلف ظهره ويوصلها إلى المنازل . وقد بلغ عدد السقاين عام 1870 م حوالى 3876 ، وذلك كما قدرهم دى رينى مؤلف كتاب إحصاءات عن مصر ، وكانت هناك خمس طوائف السقايين :
اول طائفة وهى طائفة فى باب الللوق وتنقل الماء على ظهور الجمال ، ويوجد أربع طوائف تنقله على ظهور الحمير فى أحياء باب البحر وباب اللوق وحارة السقايين وقناطر السباع .
وهكذا كانت تغطى كل طائفة إحدى مناطق القاهرة ، وفضلا عن هؤلاء كان بالمدينة عدد كبير من الباعة يبيعون الماء بالقطاعى ، وطائفة اخرى تنقل المياه غير النقية التى لا تصلح للطعام بل تصلح لبعض الاغراض المنزلية الاخرى ، يمكن القول بأن عصر السقايين فى القاهرة اخذ فى الانقراض منذ عام 1865 م ، وذلك حينما أنشئت شركة مياه القاهرة ، والتى بدأ فى تقييم آلات الضخ وانابيب المياه داخل انحاء المدينة .






تم تحديث هذا المقال فى 2 سبتمر 2009

الرئيسيـة | اتصل بنـا | نبـذة عنـا | خريطة الموقع